اقتباس

لما تقرر تواجهة نفسك بعد هروب سنين مع علمك ان مواجهة النفس من اصعب القرارات و اكثرهم شجاعة لما تحفر في اعماقك عن شي قديم و تتحاول تتشافى منه او تتصالح معاه لما تشوف اكثر شي كنت تهرب منه و تقوله تعال ابغى اتحاور معاك من متى و انت بحياتي ما انتبهت لك ! لما تواجه مجتمع بافكاره السطحية الشكلية لافكار اعمق و باخر لحظة تمشي معهم بكل تعايش و تحن لنفسك اللي تناديك انتِ مو كذا الشي ذا ما يركب عليك !

بالمناسبة ليه البعض يعتبر ان التعبير عن المشاعر ضعف و ان البكاء عيب و الدموع المفروض ما تطلع قدام احد ولو فيك البكية روحي صيحي لحالك و تعالي و انتبهي احد يعرف انك كنتِ تبكين !

ومين اللي اعطانا معايير الجمال و قال اللي تبغى تكون جميلة لازم ما تتعداهم !

كل انثى بالكرة الارضية له جماله الخاص اللي يميزه عن غيره ما فيه بنت مو حلوة

بالمناسبة لما قربت لنفسي لاهم نقاط و محاور النقاش نعست و قررت ااجل النقاش لبكرا و اكتشفت انه حيله من نفسي للهروب و ان النوم للاسف انصف الموقف و طار و جيت اكتب هالتدوينه و انا بعمق الدوامة هذا استطراد بسيط لمن يهمه الامر نرجع لموضوعنا

و انا برحلتي لاكتشاف و تعديل و تطوير نفسي اكتشفت ان التعبير عن المشاعر مهما كانت سلبية او ايجابية قوة لما تكون قدام الشخص المناسب بالوقت المناسب طبعا ، و ان نفسك تناديك دايم بكل وقت عشان تجلس معه و تعيد حساباتك و تفهم اللي حولك و اللي صار و تربط الاحداث و تنسى اللي ما ينفعك و ترميه ورى ظهرك عشان تريحك و تخفف عنك بس انت تتجاهل الصوت و تعديه و تحس وقته بثقل و ضيقه ما تعرف سببه هذي نفسك تقولك تخفف كفايه ضغوط شايل معك التافه و اللي يسوى و اللي من القدر مالك يد فيه و اللي مضى و انتهى المفروض نتعلم منه و نعديه

تمت كتابة هذة التدوينه بحالة متخبطة و شعور مو حلو مره و لكن برضى لحد ما يعدي الشعور الضيف من نفسه باذن الله

الإعلانات