ملاحظة

روح كتاب

ها أنا بأول حياتي حيث وُجدت من العدم و بدأ تكويني شيئا فـ شيئا بدأت بالتعرف على نفسي و لم أعي نوعي و أهميتي بهذا العالم الملئ بالمعارف رأيت نفسي على طاولة مستطيلة حيث كنت للتو قد أستيقظت بعد عناء الطريق الطويل إلى أن وصلت لهذة المرحلة ، و أرى حولي من يشبهني قد على بعضعم طبقة من الغبار فلم يكونوا بمستوى الاهتمام المطلوب و كانوا يرمقونني بنظرات حارقة لم سببها إذ كنت منشغلا بمعرفة ما حولي ، رأيت أقلاما و دفاتر دائمه فارغة بلا هوية و كوب قهوة لا يزال دافئا و قد تكبّر أيما تكَبُر و كأن على رأسه ريشه و كل من حوله كارهوه لغروره ، و ما هي لحظات حتى أصبحت بين يدين و أمام عينين يملأهم الشغف و الحب و قد علاني فاصل أنيق تحليت به و تميزت عن بقية من يشبهونني ، و أكتشفت لاحقا بأني من ذلك النوع الشائع المرغوب بين القراء لاجله كانت معاملتي مختلفه عنهم ، و ما صدم شعوري هو حينما أنهاني و أنهيت خدمتي له شكرني بأن رماني بقسوة بلا إهتمام و تسبب بكسري و نظرات الشماته من حولي تملأني و كأنها تقول : هل أفسح لك بجانبي ليعمنا الغبار جميعا ، لم أشاء أن يحصل هذا حفظا لكرامتي منهم و هاهو يحملني نظرت إليهم بزهو و كأني أقول لهم : أرايتهم لن يفعلها بي كما فعلها بكم و لكنه رمى بي بوادي سحيق مظلم ، إكتشفت لاحقا انه صندوق لحفظ الكتب التي لم تم تكن من ذائقته ، رماني وحيدا و ها أنا اهترئ و أكل بنفسي حزنا و كمدا فلا أنا معهم يغشانا الغبار و نتشارك هموم الهجر و الخذلان ولا أنا ذاك المدلل لاتغنج و اغيضهم ، بات الظلام مؤنسا لي أكثر من ذي قبل و صار لطيفا بي و ما إن إعتدت على ذلك حتى سمعت إزعاجا غير معتاد على المكان ؛ كان صديقا له قد دخل إلى مكتبته ليستعير بعض الكتب و بنهاية الزيارة تذكرني صاحبي ووقع الاختيار علي من ضمن المجموعه و أنتقلت لرحلة جديدة أملا أن تكون أجمل من سابقتها ، و ها أنا أحدثكم من سيارة صاحبه فقد سقطت سهوا و لم يفتقدني ، فالحر و الطين قد أفسدا جمالي الزاهي و بدأت أوراقي تصَّفر من الشمس و بات تحت الارجل مكاني ، أهكذا يكافئ من يسليكم ؟ أتدفعون تلك القيمة علي لتضعوني تحت أرجلكم !؟ يا لبئسكم لم تعرفوا قدري ! كيف ترتقي أمه وضعت الكتاب و العلم هاهنا ؟ و ها أنا أوصيكم قبل موتي المحتوم أن ترفقوا بكتبكم و تحسنوا لها و إن لم تفعلوا فاتركوها لصاحب المكتبه الذي يدللنا أيما تدليل فلن يكرره الزمان و إن طال .

Advertisements
ملاحظة

فضاء الروح

كل ما في الامر اني كنت أسعى لتحقيق حياة ، فعزمت الامر و مضيت بحثًا نحو افق و عوالم لم يغزوها غُزاه و استكشفت الدرب و جوانب لم اكن اعرفها بحثًا عن تفاصيل الحياة ، و نمضي حيث يمضي ذلك الدرب الطويل و بكل خطوة أجد علمًا غريب أعجميا لم أعهده من صروف الحياة إلى أن وصلت لنقطة ألهبتني و أوقدت فيني شعور كنت قد خبئته سرا و هربت منه لتراتيب الحياة و هاهو يطفو مجددا مذكرا إياي عن عن خطأ اقترفته عمدا و جهلا في سنين ماضيات .

انه نفسي التي تبدأ منها و تنتهي تلك الحياة رغم عِظم الكون و أسباره إلا أن فينا منه شيئا يمشي بالعروق و فيه نعيش فأصل الخلق و تفاصيل تكوينه كان من خارج حدود الارض التي راح العمر و نحن نعتقد بأنها محور الكون و من حولها تدور عرائس الكواكب و اقمارها ، كنا حبيسين فكرا قد غزانا تحت سحر العلم و الدراسات و هاهو العلم يتقدم لينجز باليوم ما كان مستحيلا بالامس و ينكر قولا قد قاله قبل عام و من يدري قد يأتي لثبت خطأ ما قاله اليوم .

عودا لما كنا نقوله عن النفس فما كان مصدره رحب فضاء واسعا فكل شي يعود لاصله لا إلى ما قد قيل عنه فالنفس اكثر انشراحا و ابداعا و حبا و طاقة من حدود يحدها لها أحد و إن كان هذا أنت .

تذكر أنت لست محور الكون فالامر أكبر و أوسع فما دمت بجسدك المخلوق من تراب تعود عن موتك له و تنتمي له ، دع روحك تنتمي لما جاءت منه و اترك حريتها لتبحر بهذا الكم الهائل من القدرات التي وهبها الله لها بمساعدتك بعد فضل الله عليك تستطيع أن تتحكم بها و تروضها و تجعلها طوعا لك إن أردت و معا تستطيعون أن تبنوا عالما خياليا مبدعا راقيا كالاصل الذي كانت عليه ، و تذكرت بأن أصل الاشياء و مبدأها و منتهاها يبدأ بالنفس و الروح و الفكر فمن كسب تلك القضية لصالحه عاش كالملك يسمو عاليا و يحلق في السماء عن سفاسف الامور و من خسرها مات حسيرا بلا هدف أو طاقة تلهبه مات من الالم و العبثية التي كان يعيشها بحياة الخسران بلا روح ، كان ماديا بحتا فأختر ما شئت .

اقتباس

لا تخافي يا أمي فنحن بخير ، ها أنا أرى الشمس فوق رأسي

بحرارتها المعهودة ، و أسمع مواء القطط بلا مأوى كحال بعض من غادر من بلادنا

بحثًا عن الامان ، فلم يجدو إلا الذل و الهوان

فأي هواء يوازي نسيم بلادي ، برغم صوت الرصاص الذي لا زال

بين الفنية و الاخرى يطربنا ليذكرنا قدرنا اننا باقون بالديار بلا رحيل

نجوع و نختفي قسرا ، وقد يسقط البيت علينا فجاءه بدون سابق اوان

ولكني بخير رغم بقايا الجرح القديم بساقي و اثار التعذيب حين اعتقلت

بتهمة إني أحب وطني و أسعى لاصلاحه ولا زال عندي أمل بعودة الحياة بعد فقدانك 

 فقد يكون الوطن أُم إن عاد .

اقتباس

ما معنى أن تموت الكلمات يومًا داخل الحناجر و تأبى الخروج

و أن يموت الحق تحت أيدي طغاة لا يعون من الحياة سوى الحروب

و أن تموت الكرامة تحت ظرف أَهلك صاحبه و أبقاه جسدًا بلا روح

و ماذا عن الارامل و اليتامى حين ينقطع عنهم جسرًا من الأمل كان يمدهم

و ماذا عن الحروف حين تخون المواقف فلا تعبير كان يجب أن يليق به

و حين تحكي تلك النظرات الموجعة لمن عاد به الزمن ليكشف له أن آمان و دفء الاهل لا يساويه مكان

و تلك الروح حين غادرت لباريها قبل توبة أودمعة أو دعاء

و ذلك الكتاب المركون و قد أعتلاه غبار أيام جهل صاحبه

و ذلك الطير المحبوس بالقفص و قد زين الدار و لكن قلبه من الهم و اليأس انكسر

و من لتلك البيوت القديمة التي سكنها اجدادنا حين غادوا و تركناها و نسينا معها الالفه و الاحترام و عادات محاها الزمان

و تلك التي نركت أهلها لتخدم و تعول اهلها و تُعامل بكل إنحطاط و كأنها ليست إنسان

و يا لحزني على أنفسنا حين تنفاخر بالقراءة لفلان و علان و نسينا كلام الرحمن

و حين نتفاخر و نمتدح من نَصِفه بالجمال كالقمر و تارة بالقبح كالقرد و الظلام يا لوقاحتنا تطاولنا على الطبيعة فكلهم خلق الله و نحن فينا هوس التصنيف و كبرياء الانواع

مجّدنا الاصدقاء و سحقنا العائلة و الاقرباء ، فضلنا مرور الايام عبثًا و لم ننجز سوى الكلام فهو أسهل من أن ننهض من الفراش و نواجه عبىء الايام ، حقًا نجهل الكثير و نظن أننا نملك الكثير ، لا زال بالعالم متسع و عند أدنى مصيبة نرى أننا انتهينا و كل شي ضدنا و سيسحقنا ، نحن ظننا و حين نظن يحقق الله ما ظنناه إن خيرًا فخيرا و إن شرًا فـشرا .

اقتباس

بالرغم مما قد نتعرض له من ضغوط و هموم في هذي الحياة تبقى هناك اشياء قد نفعلها تكون متنفسًا لنا تقينا الانكسار و تبعدنا عن الاكتئاب و سأسرد لكم قائمة بأسباب قد تكون بسيطة ولكن تجعلني أتمسك بالحياة و احبها اكثر :

صوت أمي وأبوي و إزعاج البزران و ضحك أخواني و استهبال خواتي ووجود أهلي معي بكل لحظات حياتي و لمة أهلي مبسوطين متعافين

كوب القهوة و ريحته لما تنتشر بالمكان

شكل النجوم و القمر بالليل مع هواء لطيف

لما حققت انجاز كنت اظن اني مستحيل اسويه

لما اسوي اكل و يعجبهم

لما احد يشاورن و يثق برائي

لما احتاج احد و ألقى عشرة كلهم معي

لما شخص ما بيني و بينه معرفه يقولي كلام لطيف

لما أنام بدري وأصحى الفجر بدون منبه

لما اسمع بودكاست

لما أكل شاورما

لما احد يقولي ناحفه

لما أنهي كتاب طولت فيه

لما اشتري كتب جديدة لمؤلفين أحبهم

لما اضم طفل جاي يركض من بعيد

لما ينتهي اخر يوم لي بشغل المطبخ

لما يقولي أحد جبت لك هذا اذكرك تحبينه

لما اغير خلفية جوالي

لما افتح جهاز جديد

لما يوصلن إهداء فيديو ولا صوت

لما اقرا كلام حلو طوويل مكتوب لي

لما اناقش احد و متأكدة من كلامي و يطلع كلامي هو الصح “ نادرًا ما ادخل بنقاش مع اي احد“

لما أمشي بالحوش و لابسه سماعاتي و أسمع اشياء على مزاجي

لما ألقى مقطع باليوتيوب حلو جاي على مزاجي بهالوقت

لما انزل تدوينه و ألقى به تفاعل

كتبت هذة القائمة بذلك الجو العليل و تحت سقف النجوم اللامعة و بمزاج خالٍ و بنفس هذا اليوم قد حققت انتصارات شخصيه مع نفسي و لا زال شعور الانجاز يلازمني بهذة اللحظات و لله الحمد .

” ملاحظة ”

كتبتها لتكون مرجعًا لي في حال تكدر بعض الايام و سوء مزاجي فيها لأعرف مقدار النعم التي امتلكها برغم كل ما يحدث ..

اقتباس

عُرفوا بعد ما ذهبوا و ككل النعم التي تحدث لنا حين تكون بإيدينا لا نشعر بها و نقدرها ولكن حين تختفي فجاءه نحتاجها اكثر و نفتقدها ولكن بعد فوات الاوان .

وعلى نفس تلك السيرة ها أنا اقع تحت تأثير حروف المرحوم غفر الله له الكاتب الدكتور احمد خالد توفيق و باتت قصصه و شخصياته رفيقه لي كل ليله و ها أنا اُنهي ما يقارب القصه العاشره له و اعيش ذلك الاحساس و كأني أشاهد فيلم رعب ولكن انا المخرج لتلك الصور اعبث بها بمخيلتي و ترافقني كلامته حين ألبس سماعات الهاتف و استمع لقصصه الصوتيه فعشت هذه الليالي برفقه الدكتور رفعت اسماعيل و هو يحقق بـ الما وراء الطبيعة ، حقا تمنيت ان لا تنتهي تلك الحكايا و الحروف التي تُشكل فارقًا بعالم الادب .

رحل رحمه الله و ترك خلفه من يلتهم حروفه كل ليله ، فلا رفعت اسماعيل بعد اليوم .

اقتباس

لحظات سعيدة و بسيطة قد نجهلها او لا نعطيها كامل حقها إليكم بعضًا منها :

– حين تدرك خسارتك لبعض الكيلو غرامات و يلحظ ذلك من حولك و تراها بإتساع ملابسك .

– حين تلبس جديدًا

– لحظة اكتشافك شيء مهم بشخصيتك و نفسك.

– حين يصل اثاث غرفتك .

– حين تنجز امورًا متراكمة .

– حين تضم طفلًا .

– بعد الانتهاء من رياضتك اليومية .

– حين تتعلم شيئا جديدًا .

– حين يدعو لك والديك و الاخرين .

– حين تعطي نفسك وقتها الخاص لتفعل ما تحب .

– حين يصل الاكل .

– و انت متجه لسريرك بعد انتهاء اليوم .

– عند الاستيقاظ فجرًا و قد نمت الليل كله .

– عند اجتماع اهلك على القهوة .

– لحظة سماعك خبر طال انتظاره .

– حين تسعد من حولك بما لا يتوقعوه .

– لحظة دخولك السوق و محفظتك مليئة بالنقود.

– حين تسمع صوت من تحب .

– لحظة اقلاع الطائرة لرحلتك بإجازتك السنوية.

– رؤيه امك سعيدة معافاه .

– لحظة جلوسك على كرسي صالون التجميل لعمل تغيير ما .

– حين تتجول بمحلك المفضل .

– لحظة ارتشافك كوب مشروبك المفضل .

– حين يغرقك احدهم مديحًا صادقًا لم تكن تتوقعه .

– حين يقال لك انا اثق برأيك .

– بلحظات الشروق و نسمات اخر الليل .